www.facebook.com/gal.rezaiki
 
آخر الأخبار :
http://skoura24.ma/contact.php

مذكرات عبثي لأمين الوريكي: أبي كان غبيا

أبي كان غبيا للغاية، غبيا للحد الذي جعلني أفكر جديا أن ألقبه بألهة الغباء، فلا يمكن لرجل يتزوج من إمرأة إلا أن يكون غبيا ،لكني تعايشت مع قدري سريعا دون أن أنتحر حتى، مادام أصدقائي في القسم أباءهم أغبياء أيضا كأبي، ومادام كل أبناء حينا يدرسون الفلسفة والأنطروبولوجيا والسوسيولوجيا والطب والهندسة ويمارسون التجارة والنجارة والقوادة وتزوير الأوراق النقدية ويبيعون الحشيش والكوكايين وسجائر مارلبورو المهربة من الجزائر ليتزوجوا ويصيروا أغبياء في النهاية كأبي، ولأني كلما تعاملت مع إمرأة إلا وشعرت بحاجة ملحة لغسل يدي فقد قررت أن أبقى عازبا لأستفز بدلك العناكب و الكواكب والمجرات ، فأن تستيقظ يا صديقي الرجل بالصدفة ليلا لتجد بجانبك في السرير كائنا غريبا لا شكل له ولا هندسة "يشخر "بشكل مرعب يكاد قلبك معه لولا الألطاف الإلاهية أن يصل لمؤخرتك من شدة الركض، تم تكتشف بالصدفة أيضا أن نفس دلك الكائن يبول ويخرأ بدون مواعيد ويستقبل ملعبه مقابلات الوداد الرياضي بدون مواعيد أيضا تم لا تقوم بعد كل هذا بقطع الخريطم الدي داخل سروالك لترميه للكلاب قبل أن تبتلعه ضربة الشاقور العضيمة التي بين رجليها فأنت لست غبيا فحسب بل و حمار أيضا،فالمرأة رغم أنها فاشلة في كل شيء ولا تنجح في أي شيء إلا أنها تجيد فتح فخديها لتجعل منك غبيا أو لتلد غبيا أخر منك تضيفه لهذا العالم المليئ باﻻغبياء والمشردين واللاجئين والحمقى والقواديين والمثليين والمسحوقين والمنبودين والليليين والمنسيين والهامشيين ،بإمكان المرأة ياصديقي الرجل أن تفتح فخديها للقرد حتى كما علمتني فاطمة، تلك العاهرة الخمسينية التي إعتدت أن أتبادل معها الكثير من القبل والقليل من الكلمات بحانة دامياس الهادئة والأمنة كدار أبي سفيان هناك حيت أسكر رغم كل الخراب والدمار والمجازر والثورات والاغتيالات التي بالعالم برفقة فاطمة رغم أن جسدها المكتنز كجسد علال القادوس لم يحفز ما بداخل سروالي يوما أن يتعب نفسه باﻹستيقاض والتي كلما حدقت فيها طويلا خصوصا بعد البيرة العاشرة إلا وتنزع ستياناتها وتبانها بسرعة راعي بقر أمريكي لتجعل مني غبيا أيضا أنا الأخر ، المسكينة لم تكتشف بعد لحدود الساعة أني أحدق في وجهي منتظرا أن تصبح شابة جميلة لأتأكد أني سكرت.

أمين الوريكي



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://skoura24.ma/news134.html
نشر الخبر : المدير
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :