www.facebook.com/gal.rezaiki
 
آخر الأخبار :
www.facebook.com/gal.rezaiki

مؤخرة ناظر المدرسة

صديقي الكاتب، أسبق لك أن حلمت أنك تتبول على لحية أستاذ مادة الإسلاميات المخضلة بالحناء والذي لم يكتف فقط أن حال دون جلوسك قرب الفتاة التي تحبها بل سول له أنفه أن يجلسها بمقدمة الصف كي ينعم بقربها ،لكن عندما تستيقظ تجد نفسك تسبح في بولك"وداير عومة جرانة " لا شك أنك شعرت بالقرف؟ ؟إنه الشعور داته الدي يتملكني وأنت تفرد لسانك للريح لتخبرني عن طقوسك البلهاء قبل الكتابة والتي تشبه فى صرامتها وسخافتها خالتي"البايرة" التي رسم الزمن أخاديده على سحنتها و هي تجمع بكل ما أوتيت من حمق "زغب الفأرة الهجالة، لسان الضبع، دم الكسيدة، أدن تيقليت اليتيمة "للإطاحة برجل في شباكها
أخبرتني أيضا أن الكتابة مخاطرة كبيرة تشبه حرب العصابات فكل خطأ في طقوسها يهدد الكاتب بموت جنينه أو أن يضعه مشوها 'ياللعبقرية'
أه كم أسخر من كل كاتب يحرق ثوبه ليلا ليخبر قراءه عن طعم النار نهارا ويغرس خنجرا داخل صدره ليخبرهم عن حدة الخنجر وعمق الصدر أو تجده يكتب كل يوم قصائد تأبين وهو يمني النفس أن يتوفي أحد أفراد عائلته، وقد تجده يتحرش ببنت الجيران لأنه يؤمن أن نصا عظيما لا يصنعه إلا حب عظيم
أما أمثالى من يعتبرون الكتابة فعلا نسخر به ومنه فلن نصبح كتابا ولو لطخنا وجهنا بالمداد كما أخبرني أديب مغربي ربي لحيته فقط ليكتب عن التقوى والورع وأنه يجب أن نتناول حبوب منع الحمل قبل الكتابة لأن الكتابة تعني أن تراقص فرس النهر دون أن تبتل ربطة عنقك وأن تحس برغبة تقبيل حتى الصراصير "" ههههههههه فرس نهر إيه وصراصير إيه إنتو يا متعلمين يبتوع المدارس د إسم سدود جنسى،هو عشان أصير زي بوكوفسكي أضاجع دب روسي ولا إفريقي ولا أشوف الحمار أحسن د بيعمل حتت عمل""
ياصديقي أنا كي أكتب لا أحتاج إلا لزجاجة ويسكي باردة وشمعتين على أنغام أغاني بيتهوفن تم أرمي الورقة والقلم فوق السرير ليتضاجعا دون أن أخبر القلم كيف يخلع ملابسها ولا من أين يبدأ القبل ولا أين ينهيها ولا الوضع المريح الدي ستحبه الورقة ولا أنا أعاتبه إن أصيب بالقدف السريع ،فالكتابة شىء حميمي للغاية لا يجب أن يوجهه أي كان
الكتابة ليست فعلا بطوليا كما أخبرنا ناظر المدرسة بمؤخرته الكبيرة التي تشبه منزلا للسكن الإقتصادي بل هي فعل يثير السخرية كشنب نيتشه ولحية دوستويفسكي ويثير القرف كرائحة إمرأة إنفجر بركان أحمر بين رجليها



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://skoura24.ma/news88.html
نشر الخبر : المدير
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :