http://skoura24.ma/contact.php
 
آخر الأخبار :
http://skoura24.ma/contact.php

تدوينة نهاية الأسبوع "يحيى موساوي"

لماذا نسبية التفكير تكتسي اهمية بالغة في النقاش السياسي، لو قلت مثلا، إنني ساصوت على حزب العدالة والتنمية في الانتخابات المقبلة، الذي يفكر نسبيا سيعلق قائلا:" هذا حقك في الاختيار" و يرد علي قائلا:" وأنا ساصوت على حزب الأصالة والمعاصرة" فأعلق عليه:" هذا حقك في الاختيار" بل نتجاوز ذلك لحرية مقاطعة الانتخابات هو حق يجب إثباته أولا
أي ينبغي أولا إثبات حرية الاختيار
ثم بعد ذلك يحق لكل واحد منا أن يبرر اختياره بكل حرية
فيعلق أحدنا أتفق معك في هذه واختلف معك في هذه
وننهي النقاش ونتصافح
وتبقى علاقتنا الإنسانية جيدة.
لكن التفكير المطلق يدمر النقاش السياسي، لو قلت مثلا، إنني ساصوت على حزب العدالة و التنمية في الانتخابات المقبلة، الذي يفكر بإطلاقية سيعلق قائلا:"أنت إخواني متخفي"، وإذا قال لي سأصوت على حزب الاصالة والمعاصرة، ساهاجم شخصه:" أنت بيدق في يدي التحكم"
وينتهي النقاش باللعن والسب
لأن كل واحدمنا يرى أن اختياره هو الأفضل هو الأحسن هو الاعظم هو المثالي
ومنطق تحسين الذات وتقبيح الآخر
منطق حربي صدامي
نتائجه كارثية
حيث ينتقل الاختلاف السياسي
إلى اختلاف اجتماعي وإنساني
والنموذج المصري خير مثال
انقسم المجتمع أفقيا

المغزى من هذه التدوينة هو وجوب الرفع من مستوى الوعي في هذه الظرفية والاقرار بحرية الآخر في اختياره واحترام توجهه وعلى هذا الأساس نبدأ نقاشاتنا ...الانتخابات هي ظرفية سياسية ستمر لكن وحدها اللباقة في الحوار وتقبل الآخر من ستضمن لنا مرورها بسلام دون المساس بعلاقاتنا الشخصية ...



نشر الخبر :
رابط مختصر للمقالة تجده هنا
http://skoura24.ma/news93.html
نشر الخبر : المدير
عدد المشاهدات
عدد التعليقات : 0
أرسل لأحد ما طباعة الصفحة
أضف تعليقك
    تعليقات الزوار

    أكتب الرقم الذي تراه امامك :